(جني الثروة والتمتع بالإستقلالية من خلال التسويق الشبكي (تأليف: أندري أبو زيد – ترجمة: شادي الموسى)

ما هو تعريف التسويق الشبكي؟

مقارنة بين البيع التقليدي والبيع المباشر
إبتدأ البيع المباشر منذ ما يقارب ال ١٣٠ عاماً من خلال شركتين اساسيتين، وكان التركيز بالبدء بعرض منتجات التجميل والمنتجات المنزلية فيما بعد. وانتشرت هذه الطريقة بين الشركات الاخرى حتى اعتمدها اكثر من ٢٥٠ شركة في اول بداياتها، ولازالت الشركات العملاقة في القرن ال ٢١ تعتمد طريقة البيع المباشر المستمرة بالإنتشار وتوفر الفرص لتوفير نشطاطات جديدة وشركاء جدد حول العالم.
البيع المباشر: هي عملية بحيث ان الشركة، ان كانت مصنعة للمنتجات مباشرة او كانت الموزع الرئيسي او الحصري لمنتج معين او خدمات معينة، ان تبيع وتسوق المنتجات والخدمات الى المستهلك النهائي بعيداً عن موقع بيع ثابت، ليس بالمحلات والأسواق التجارية مثلاً.
“هي عملية بيع مباشرة تتخطى الوسطاء، البائع هو المصنع الأصلي، او الموزع الحصري، او المورد الأساسي. المشتري هو الزبون او المستهلك النهائي او الأخير. والبضاعة عبارة عن منتجات عينية او خدمات. الوسطاء المستبعدون من عملية البيع-الشراء المباشر هم تجار الجملة وتجار التجزئة والسماسرة. “وهذة العملية تسمى “البيع المباشر” .
في الماضي، طريقة عملها كانت مختلفة نوعاً ما عما هي عليه الآن، فقد كانت شركات تسويق البيع المباشر تعين بعض الزبائن كممثلين مستقلين، يحملون المنتجات بحقائبهم ويقومون بعملية بيع البضائع او الخدمات للزبائن او المستهليكين، ويقبضون المال من الزبائن بأنفسهم ثم يحاسبون الشركة بعد ذالك، وتقبضهم الشركة نصيبهم من المال على شكل مرابحة او اسهم او على شكل عمولات سمسرة.
الطريقة الحديثة لعملية البيع، هي بأن يقوم الممثل المستقل بعرض المنتجات للزبائن وتقوم الشركة بعملية توزيع المنتجات على الزبائن، مما توفر من الجهد والوقت. فعملية البيع والشراء اصبحت اسهل بكثير بحيث ان شركات تسويق البيع المباشر تأخذ على عاتقها قبض المال من الزبائن مباشرة، وتقوم بتوزيع المنتجحات او الخدمات للزبائن مباشرة، وايضاً تقوم بعملية حفظ الحقوق والعمولات للممثلين المستقلين.
هنالك فرق ما بين طريقة البيع التقليدية المتعارف عليها من خلال محال الجملة والتجزئة وطريقة البيع المباشر من خلال الممثلين المستقلين. الشركات التقليدية تصرف ما يقارب ال ٦٥٪ من سعر المنتج على الدعايات والإعلانات، ومرتبات وحوافز لموظفين أخصائين في البيع والتسويق.

مبدأ الرفع المالي، ‘Leverage’ بالأنجليزية
من مساوئ البيع المباشر هو انك لا تستطيع تفعيل الرفع المالي؛ بمعنى انك تقوم بعملية بيع وتأخذ العمولة، وتقوم بعملية بيع أخرى وتأخذ العمولة، وهكذا؛ وعندما تتوقف عن البيع يتوقف تدفق النقود فوراً. من هنا تألقت فكرة التسويق الشبكي لحل قضية الرفع المالي، وهي ببساطة النسخة المحسنة لعملية البيع المباشر، التي تعطيك الفرصة لتوظيف اشخاص مثلك تماما او دعنا نقول بدل “توظيف اشخاص” إضافة شركاء في العمل: اي ممثلين مستقلين مثلك تماماً ولا يهم من اي خلفية كانوا. ضعهم بظام التسويق الشبكي من خلال تعليمهم وتثقيفهم وتدريبهم. أعمل معهم لترتقي ذاتياً ومالياً وكافىء نفسك مدى الحياة من خلال نجاح شركائك ومن خلال مجهودك ومجهودهم.
شركات التسويق الشبكي تصرف العمولات للممثلين المستقلين في مقابل الدعاية الشفوية من تلك الميزانية، والتي تعطي الفرصة المذهلة لدخل مجزي للممثلين المستقلين، وفي نفس الوقت تقوم الشركة بتوفير الكثير من المال بالإعتماد على طريقة الدعاية الشفوية وتسويق اقل كلفة بكثير.
شركات التسويق الشبكي مفيدة للأشخاص الذين يرغبون في دخل مالي جيد ويطمحون لإمتلاك عمل خاص. ومفيدة للأفراد الذين يطمحون الى طرق بديلة عن التسوق بالمحلات التجارية المتعارف عليها. وأيضا هي مفيدة للأفراد الذين يطمحون الى زيادة دخلهم المالي والأشخاص الذين لا تسمح لهم ظروفهم بممارسة عمل إضافي او فرصة الحصول على وقت عمل إيضافي في الشركة التي يعملون لديها. شركات – التسويق الشبكي والبيع المباشر – تسوق منتجاتها من خلال الممثلين المستقلين (فرد – لفرد) بعيدا عن اماكن الاسواق التجارية.

دخل الممثل المستقل من خلال الدعاية الشفوية في مقابل صرف الشركات التقلدية للإعلانات – بالملاين

أنواع التسويق الشبكي وتطبيقاتها

هنالك نوعان او نظامان للتسويق الشبكي المتعارف عليهما علمياً ويطبق عملياً: تسويق أحادي االمستوى “Single Level Marketing (SLM)” وتسويق متعدد المستويات “Multilevel Marketing (MLM)” وقد آثرت ان أذكرها ومختصرها باللغة الإنجليزية لشدة أهميتها.
التسويق الأحادي المستوى (SLM): وكما الاسم يدل، فإنه يكافئ منفذ المبيعات بعمولات البيع الناتجة عن جهدة الشخصي فقط، ولا يمكن لمنفذ المبيعات ان يعين او يرعى ممثلين مستقلين او موزعين او وكلاء.
التسويق المتعدد المستويات (MLM): وأيضا متعارف عليه بإسم التسويق الشبكي، وللتسويق الشبكي إستراتيجية العمل كفريق، بحيث يمكن لمنفذ الميعات ان يعين منفذ مبيعات او موزعين او وكلاء او ممثلين مستقلين آخرين (لا يوجد فرق، فقط بالمسميات)، بحبث يكون هو والمعينين من قبلة شركاء بالعمل وجميعهم يكافؤ بنفس نسبة العمولات مهما صغر او كبر حجم الفريق. شركاء العمل (أي، فريق عمل او مؤسسة تتكون من ممثلين مستقلين او شركاء او منفذين مبيعات)، هم الأساس في نجاح عمل التسويق الشبكي، فكلما زاد عددهم تزداد قوة وحجم البيع لديهم مما يزيد من المكافآت والعمولات. التسويق الشبكي هو فن وليس عمل تقليدي، ويجب على جميع المنتسبين إتقان المهارة بفن التسويق الشبكي. اهم صفات المبدع لفن التسويق الشبكي تكمن في خمس صفات: التواضع، الإخلاص، المثابرة، الصدق، وان يكون شخصاً إجتماعياً. يتحتم على المسوّق الشبكي الجيد ان يكون مقداما ولا يهاب ان يقدّم ويعرّف عن نفسة ويعرض منتوجاتة وأيضاً ان يعرض فرصة النجاح لأي شخص آخر. فلم يُخلق أحدا متمرساً من ذاته لفن ومهارة البيع بل انها مهارة مكتسبة. تعلم التقنيات الأساسية وفن تطبيقها هي اهم البنود لكي تكون ناجحاً بفن التسويق الشبكي، وإكتساب المهارة تتطلب خطط وجهداً ومثابرة وتركيز. وكما يقال: عندما تحب عملك فلن تفقد الإهتمام به، وهذا ينطبق على عمل التسويق الشبكي أيضاً. فيجب عليك ان تكون مقتنعاً وشغوفاً بما تبيعه وبالتالي فإن زبائنك يشعرون بذلك الشغف بما ينعكس عليهم بمبادلة الشغف. بهذة الطريقة ستستطيع النجاح بالتسويق الشبكي وستبني علاقات جيدة قد تبقى معك للأبد.

ماذا يقدم لك التسويق الشبكي

إنه عملك الخاص الذي يمكن ان تبدأه كعمل إضافي:

  • – بدون توظيف اي احد
  • – بدون مكتب او اي إيجارات
  • – بدون محاسبين
  • – بدون تكاليف تشغيل
  • – بدون مخازن
  • – بإستثمار قليل نسبياً

مزايا التسويق الشبكي

  • – فرصة دخل غير محدود، تقريبا يوازي دخل شركة كبيرة
  • – حرية اختيار شركائك بالعمل
  • – إستثمار بسيط
  • – يمكنك إختيار ساعات عملك (عمل إضافي، او عمل أساسي)
  • – العمل من منزلك – إذا أردت
  • – منتجات جديدة وفريدة ومميزة
  • – تكون ناجحاً بمساعدة الآخرين على النجاح

النموذج الذي أوصى به العديد من المحترفين

مثلاً: وورن بافت – روبرت كايوساكي – البروفيسور تشارلز كنج – والعديد من المحترفين الآخرين

تشالز كينج – متخرج بدرجة دكتوراة من جامعة هارفرد، ويدرس التسويق الشبكي في جامعة إللينوي بتشيكاجو. ومؤلف للعديد من كتب التسويق الأكثر مبيعاً

روبرت كايوساكي – مؤلف الكتاب الشهير الأكثر مبيعاً لأربع سنوات على التوالي “أب غني إب فقي”

ورن بافت – ثاني أغنى رجل بالعالم من بعد بل غايتس. يقول عن التسويق الشبكي “أفضل إستثمار أقدمت علية طيلة حياتي”

أمثلة كسب النقتود

الهرم الوظيفي
كسب المال ضروري وحاجة ملحة لكل الناس بدون اي إستثناء، نحن نتكلم عن الكسب المالي المشروع والقانوني بكل الأديان وبكل الأعراف. معظم الناس تقع ضمن هذه الحالات الثلاث في كسب نقودهم:
أولاً الموظفين: الموظف هو شخص يعمل لحساب شخص آخر. للأسف لا يوجد أمان وظيفي مع تقدم علوم الحاسوب والتكنولوجيا؛ وهنالك الكثير من الوظائف استبدلت بسوفت وير والطلبات الإالكترونية، ناهيك عن التضخم الإقتصادي والأزمات العاليمة المتكررة. كان والدي يقولو لي دائماً اذهب الى جامعة دراسية جيدة، وأحصل على علامات متفوقة لكي تحظى على وظيفة مرموقة بشركة عملاقة! بهذة الدائرة تم تحديدك وتحجيمك! وللأسف هذا المنطق الذي كان سائدا من خلال التقاليد والقيم، في حياتنا الصعبة الآن لا وجود لهذة المفرادات! لا يهم ان كان مديرك يحبك كثيراً، في الحقيقة عندما الشركة التي تعمل لديها لا تكسب مال يكفي لسد راتبك، سيتخلون عنك مباشرة.

الهرم الوظيفي
فأنا استطيع ان اشهد على هذة الحقيقة، فقد كنت موظفاً فيما سبق بشركة عملاقة وبدأت تضمحل وتتحجم، لقد كنا ثلاث موظفين نغطي ٢٤ ساعة عمل، لكل منا ٨ ساعات عمل حتى تخلو عن واحد منا فأصبحنا إثنين نغطي ٢٤ ساعة عمل، ١٢ ساعة لكلٍ منا وبدون اي حوافز إضافية. معدل البطالة يرتفع يوماً بعد آخر.
ثانياً العمل لحسابك (مالك عمل مهني): طبيب، محامي، محاسب، مستشار، وسيط عقاري: تجارة الوقت مقابل المال. وعندما لا يعد بمقدورك العمل لأي سبب كان (العمر، الصحة، او أسباب أخرى) يتوقف دخلك.
أستطيع ان انسب هذة الحقيقة لوالداي الأثنين، وهما طبيبين ناجحين ومشهورين أيضاً. أمي يوجد لديها حالة صحية حرجة ولم يعد بمقدورها العمل. وابي اصبح مسناً بعض الشيء وفقد شيئاً من الحماس والطاقة التي كان يتمتع بها بسن الشباب. تتميز هذه الفئة بالمهارة وبالبراعة وبإتقان العمل، وهذا بحد ذاته يتطلب منهم ان يتعاملو مع الزبائن بأنفسهم، فهو الزبون إن صح التعبير يريد ان يتعامل معك انت ولا يمكنك ان تغير نظام العمل هذا، وكيف يمكنك ان توظف شخصاً يشبهك تماما بمهارة العمل التي لديك ويحل محلك! فلا يمكن لك ان تنسخ نفسك مكانك لكي يستمر تدفق العمل لديك بنجاح! غالباً ما يحدث ان المهنين يقفلون أعمالهم ومكاتبهم ويصبحون من التاريخ.
ثالثاً أمتلاك عملك (اصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة): نشرت مجلة فوربس العالمية بتقرير مستندةٍ على بحث قامت بة بلومبرج، ان من بين كل ١٠ شركات (نتحدث عن الشركات الصغيرة والمتوسطة) ٨ شركات تفشل بخلال ١٨ شهراً. على اي حال، إذا كنت مالكا لشركة صغيرة او متوسطة فالحقيقة ان الشركة هي التي تملكك وليس العكس. وبما أني كنت املك ٣ شركات فيما سبق، فأنا استطيع ان اشهد على ذالك من خلال عدة زوايا. إمتلاك عمل خاص يحجم أكثر من العمل لدى شخص آخر، وذلك بسبب الإلتزامات للموظفين، والدائر الحكومية، والمخازن، والمنافسة بالسوق. ودائما ينتهي بي المطاف بان اعمل ساعات اكثر ومردود أقل من موظفين لدي ومن الوكلاء لدي.

تصنيف الدخل الشرعي

الدخل عن طريق الإستثمارات

الناس خلال العمل

هل لديك موظفين او هل كان لديك موظفين؟ نظرياً ان يكون لديك موظفين يبدو طريقة ممتازة لتحقيق الرفع المالي، ولكن بالحقيقة لا يمكنك ان تعطل ٣ شهور متتاليات بالسنة وان تأخذ إجازة لتستمتع بها بأحدى الشطئان، فلا يمكن لاي موظف ان يعمل بالجدية وبالشغف الذي لديك ببساطة لانه لا يملك الشركة. لقد شاهدت كثيراً من الشركات التي تقفل أبوابها حتى الكبيرة منها إيضاً. وإحدي الشركات التي اشهد عليها الآن لإحدى زملائي، فالشركة التي يعمل بها منذ ٢٥ سنة وهي من الشركات الناجة سوف تقفل ابوابها لأن مالك الشركة اصبح طاعناً بالسن ولم يعد قادراً ان يرفع من تدفق المال.

تخيل لو كأنك مالك لشركة ما، وقمت بتوظيفي عندك. وكل منا يعمل ٨ ساعات يومياً، فأنت لديك ١٦ ساعة من الإنجاز.

أذاً لكي يكون هنالك رفع من الدخل الحقيقي، يجيب عليك ان تقدم برنامجا يعطي لكل منا نفس الدخل

هذا برنامج لنموذج قائم على مبدأ العمولات. بحيث ان الوكيل والوسيط لهم نفس الدخل

فإذا اراد الوسيط تعين عدة وسطاء، ببساطة – الوسيط العقاري يزاداد مدخوله لوحدة

هنا تقع المشكلة ما بين الوسيط العقاري والوكيل. الوكيل يفتح مكتبة الخاص. ويصبح الشخص الذي دربته منافس لك

هذة مشكلة الوكلاء الذين يصبحون وسطآء ومنافسين، فكل منهم يريد دخل أكثر، وهذا سبب واضح لكثرة الشركات العقارية.

هناك حل لهذة المشكلة. الطريقة الوحيدة التي تجعلك في القيادة هي ان توفر للوسيط نفس فرص النمو المتوفرة لديك. فهذا هو الرفع المالي الحقيقي الذي نتكلم عنه. فإذا اقدمت على منح الدخل إعتمادا على المنتوج الكلي حتى لو دفعت لنفسك أقل. فسوف يشعرون وكأن هذة شركتهم وستصبح جزأ من حياتهم ،ويصبحون أكثر إخلاصاً. هنا، ليس عليهم ان يعيدو إختراع الدولاب ويقدمو على المجازفة وان يصبحو منافسين. – فهذا متوفر فقط في نموذج البيع المباشر.

قانون الأجل الطويل – إذ قمت بتعين الآخرين (كموظفين او كعملاء) فالطريقة الوحيدة لجعلهم دائمين هي ان توفر لهم نفس فرص نمو الدخل التي لديك. فإذا لم تقوم بذلك، فعاجلاً سوف يرحلون ويأخذون معهم كل ما تعرفه انت ويصبحون منافسين لك.

النموذج الجيد لأي عمل هو ان يتمتع بالقدرة على ان يكون قابلا للتكرار وبسهولة. أولاً منذ المبيعات او الوكيل يقوم بإستقطاب الزبائن، فوجود الزبائن هو الذي يضمن إستمرارية الدخل.

الخطوة الثانية: علم إحدى الوكلاء كيف يستقطب الزبائن، فعندها تكون انت لست الوحيد الذي يجلب الزبائن. (البيع المباشر هو النموذج الوحيد الذي يشجعك على ان تقوم بتعليم الآخرين).

ثالثاً – عندما ينجح وكليك بإستقطاب الزبائن علمه ان يدرب وكلائه كما انت علمتة. ببساطة: إذا كان لديك ٢٠ زبون وعلمتهم ان يجلبو ٢٠ زبون فإنت لديك الآن ٤٠ زبون يشترون بضاعتك. فالأساسي الذي يجب ان تفهمه في هذه العملية هو ان تعلم عملاء ان يعينو عملاء آخرين يستطيعون إستقطاب الزبائن. فهم جمبعهم الآن يبنون أعمالهم الخاصة، ضمن عملك الخاص، وهم يكسبون كما انت تكسب كذلك. فتدريب العملاء، حقيقتاً، هو إستثمار حقيقي للوقت.

ما الذي لا يخص التسويق الشبكي

للأسف، يوجد كثيراً من الشركات التي تخادع الناس بإسم التسويق الشبكي، او البيع المباشر. وهذا مما جعل كثيراً من الناس ان يسؤ فهم التسويق الشبكي ويرفضوها عندما تعرض عليهم.
فمن الصحيح ان شركات التسويق الشبكي المعتمدة والقانونية تمنح الفرصة الحقيقة للحرية المالية، والشركات الغير قانونية المخادعة توفر فرصة خسارة المال والجهد والوقت. الطريقة الوحيدة التي تحصنك انت والذين تحبهم هي ان تفهم تماما التعقيدات لهذة الفرصة المجزية.
فرص التسويق الشبكي الحقيقة والقانونية هي ليست بما يسمى بالمخططات الهرمية، سلسلة من الرسائل، او مرآب مليء بالبضائع، وهذه العمليات تختلط دائما بالتسويق الشبكي من قبل الجمهور وحتى بعض هيئات الترخيص. دعونا نفصلها هنا:
المخططات الهرمية: او بما يسمى بمخططات بونزي وهي موجودة منذ وقت طويل. فهي لُعب مالية غير قانونية وغير عادلة. بحيث ان الضحايا هم آخر الأشخاص المشتركين. المبالغ المقبوضة من المشترين الأواخر تستخدم لدفع مخصصات الضحايا الأوائل ليتبين مظهر النجاح والقانونية. وفي النهاية المخطط يخلو من المشتركين الذين يستغلوهم، في هذة اللحظة يقع جميع المشتركين بالمصيبة. هنالك بعض الأمور الأخري التي تفصل ما بين المخادعين النصابين وما بين الشركات الحقيقة – المنتجات يجب ان تصل الى المستهلك النهائي.
ومن ثم، العمولات يجب ان تحتسب على أساس المبيعات للمنتجات التي تصل الى المستهلك النهائي.
برنامج آخر ينبغي التحذير منه والذي يسمى “نادي المشترين”. فهذة البرامج تعلن ان “البيع غير مطلوب” ويحث الجميع على الإشتراك للشراء بسعر الجملة. ولكي تستطيع جني المال وتكون قادراً علي الشراء من الشركات المشاركة فيجب عليك ان تشتري العضوية لكي يتاح لك الدخول الى النادي. تنظر الهيئات التشريعية لهذا البرنامج من السوق المغلق كما تنظر الى المخططات الهرمية او اللوتو.
وآخرين مثلاً “نادي التخفيضات” ، كالمنادي على البضائع او الخدمات التي قيمتها الشرائية تثير التساؤل. معظم هذة الشركات تم إقفالها لان المشرعين انتبهو بأن التخفيضات التي يسوقونها ليس لها قيمة أكثر من المتواجدة فعلياً بالأسواق التقليدية وبأسعار ارخص. فالبضاعة يجب ان تكون قانونية او ان تكون حصرية في افضل الحالات.

مقارنة بين التسويق الشبكي والتسويق التقليدي

البيع المباشر هو العمل الوحيد الذي يشجع على نسخ مهارتك بالكامل ومشاركتها مع الآخرين، مما يخلق لنفسك دخل متدفق مدى الحياة. وهذة هي الطريقة الوحيدة الناجعة التي ترفع من تدفقق المال وتأمن الدخل الآمن. وهي ان تشارك جميع مهارتك وبكل سخاء. فهي تعليم وتثقيف وتقوية الآخرين. معظم الناس يعتقدون بأنها وظيفة بيع نسبة لأسمها. ولكن هي تميل أكثر الى تثقيف وتدريب الآخرين. ومن المدهش عندما تعلم ان أكثر الناس ناجاً بها هم المعلمين، والمدربين، والمحامين، والمهندسين، الأستشارين. محترفين البيع هم ناجحون لوقت قصير بهذا النمط من الأعمال لأن معظمهم لا يستطيعون نسخ انفسهم لغير محترفي البيع.
في الاعمال التقليدية، لا يمكنك ان تعلم الآخرين سر نجاحك، لان تفشي سر نجاحك قد ينتج عنة استبعادك لصالح موظف آخر براتب اقل مثلاً. او قد يصبحو منافسين لك بنفس الشركة او بشركات أخرى. او إذا كنت مالكاً لشركة ما، فمن الممكن ان يستغلو سر ناجك ويطبقوها لصالحم بشركتهم الجديدة المنافسة، والتي ينتج عنها ضياع الوقت والمال بدلاً من ان ترفع من قدرة المال لصالحك مدى الحياة.

التسويق الشبكي هو تعليم وتثقيف وتقوية الآخرين

الثراء محجوب عن هؤلاء الذين يجب ان يفعلوها بأنفسهم. الثراء يعرض نفسة على هؤلاء الذين يتمتعون بالصبر الكافي كي يقومو بتدريب الآخرين. استثمر وقتك من خلال تدريب الآخرين، في مقابل مدد وقتك من خلال الطريقة الأسرع.

هذا ما يعرفة ويطبقة الأثرياء